Economie

شنيّة حكاية صندوق التعويضات؟

صندوق التعويضات المسمّى « صندوق الكرامة ورد الإعتبار لضحايا الإستبداد »، أحدثو المجلس التّأسيسي في قانون الماليّة 2014 الّي تمّت المصادقة عليه في 30 ديسمبر 2013. في الفصل 93 من هذا القانون نلقاو : «أحدث حساب خاص يطلق عليه إسم « صندوق الكرامة ورد الإعتبار لضحايا الإستبداد  » يتولى المساهمة في التعويض لضحايا الإستبداد في إطار العدالة الإنتقالية. تضبط طرق تنظيم الصندوق وتسييره وتمويله بأمر» هذا معناه، انّو الصّندوق تخلق وقتها، و تمّ الإبقاء على طرق تسييره و تمويله لأمر من رئيس الحكومة.

لكن النّص واضح كيما حطّو المجلس التّأسيسي، الصندوق يقوم بالمساهمة في التعويض لضحايا الإستبداد في إطار العدالة الإنتقالية. نهار 28 فيفري 2018 صدر امر حكومي عدد 211 لسنة 2018 يتعلق بضبط طرق تنظيم و تمويل صندوق الكرامة ور د الاعتبار لضحايا الاستبداد وتسييره وتمويله. في الامر هذا نلقاو أساسا مصادر التمويل ما يلي:

المصدر الأوّل هو: يتمّ تمويل الصّندوق عن طريق نسبة من الأموال الي يرجعوها الفاسدين الي سرقوا اموال عمومية، ومبعد عملوا صلح مع هيئة الحقيقة و الكرامة على دفع تعويضات لميزانية الشعب التونسي، يعني جانب يمشي لميزانيّة الشّعب التّونسي و جانب يُدفع كتعويضات لضحايا الاستبداد…. والأمر الحكومي هذا ، ما يحدّدش قدّاش النّسبة الي تمشي للميزانيّة و قدّاش النّسبة الّي تمشي للتّعويضات، بل ترك هذه النّسبة لأمر حكومي يصدر لاحقا، و المبالغ هذي حد ما ينجم يقدرها و مرتبطة بقيمة محاضر الصلح بين الفاسدين ماليا و بين هيئة الحقيقة و الكرامة، و المتعلقة بأموال نهبها هؤلاء الفاسدين سابقا من ميزانية الشعب التونسي…

المصدر الثّاني هو : الهبات والتبرعات والعطايا غير المشروطة… و والأمر الحكومي هذا ، ما يحدّدش من عند شكون تجي هذه الهبات والتبرعات والعطايا

المصدر الثّالث هو : كل المصادر الأخرى التي يمكنرصدها لفائدة الصندوق طبقا للتشاريع الجاري بهاالعمل، … و والأمر الحكومي هذا ، ما يحدّدش شنيّة المصادر الأخرى

المصدر الرّابع هو دفعة من ميزانيّة الدّولة ترصد لهذا الصّندوق دوب ما يبدأ، وقيمتها 10 مليون دينار…

أخيرا، مصاريف تسيير هذا الصّندوق (مصاريف تنظيميّة بحتة، أوراق، طباعة، خبراء…) على ميزانيّة الدّولة ضمن مصاريف رئاسة الحكومة…

الخلاصة، قانون ماليّة 2019، ما فيه شي حول صندوق الكرامة، الأمور الكلّ تمّت في القانون متاع ديسمبر 2013 الي صادق عليه المجلس التـأسيسي و في الامر الحكومي الي صدر في فيفري الّي فات…

الاقتصاد بالفلّاقي

les commentaires

comments

Les plus populaires

En Bref est un magazine qui facilite l'accès à l'information. Monde, national, hi-tech, économie, sports, buzz : En Bref est l'outil adéquat pour que rien ne vous échappe de l'actualité.

En Bref vous fait gagner du temps en passant au crible toutes les news crédibles pour en garder les plus pertinentes. En Bref est décliné en versions web et mobile (Android).

En Bref, l'info autrement.

Nous contacter : enbref.tn1@gmail.com

Copyright © 2015-2017 EnBref. Powered by ThrustWork.