Economie

الاقتصاد بالفلّاقي : وضعية تونيسار

اوّلا لمحة صغيرة على حسابات الشّركات باش تفهموني. الشّركة لمّا تتكوّن، تبدأ برأس المال الي يجيبوه الشّركاء، و عموما تزيد تأخذ معاه قرض من البنوك. الفلوس هذيكا، عموما اوّل ما تتصرف، تتصرف في شراء آلات الإنتاج، في حال الخطوط التّونسيّة مثلا، شراء الطّائرات و المباني و المقرّات و غيرهم، مبعد تبقى تفتوفة، باش يتمّ استعمالها في الاستهلاكات اللّازمة للإنتاج متاع العام الأوّل، في حال الخطوط التّونسية، تخلّص بيها الكيروزان و شهاري الخدّامة و غيرها من المصاريف المتكرّرة و المرتبطة بنشاط النّقل الجوّي

بالطبيعة، في كلّ شركة، مقابل هاك المصاريف السّنويّة، فمّا المدخول السّنوي الي جاي من بيع الإنتاج، و في حال الخطوط التّونسيّة مثلا، فمّا مداخيل بيع التّذاكر. و باش نقولو شركة رابحة او خاسرة في عام معيّن، ما نغزروش لرأسمالها، و الا لطيّراتها و مقرّاتها، لا، هذيكا حوايج دائمة و تقعد في ملك الشّركة. نغزرو فقط لمصاريف الإنتاج عامتها مقابل مداخيل بيع الإنتاج عامتها، و هكّا نعرفو الشّركة رابحة او خاسرة في عام معيّن. و كلّ ما تطلع شركة رابحة، جزء من هاك الأرباح يتفرّق على الشّركاء، و جزء يبقى في الشّركة باش يقوّي رأس مالها

مثلا الخطوط التّونسيّة عام 2010، راس مالها 106 مليون دينار، و مجموع الأموال الي خبّاتهم من أرباحها حتّاش لعامتها، يبلغ 426 مليون دينار، معناها في 2010، الأموال الذّاتيّة المتراكمة (رأس المال + الأرباح الي بقات في الشّركة باش تقوّيها) لشركة الخطوط التّونسيّة بلغت 590 مليون دينار

نجيو توّ لارقام الشّركة الى حدود 2017

من عام 2011 و الى حدود 2017، الشّركة كلّ عام خاسرة، و مجموع الخسائر في هال7 سنين، بلغ 881 مليون دينار (منهم 206 مليون دينار عام 2017 برك). و للأسف، حقيقة مجموع خسائر الشركة اكبر من هالمبلغ، و يوصل لـ 1030 مليون دينار في الواقع، خاطر عام 2014، الدّولة فرضت على ديوان الطّيران المدني، انّو يسامح تونيسار في 149 مليون دينار يسالهملها في شكل إتاوات الي مفروض تدفعهملو كيفها كيف أي شركة طيران تستعمل في مطارات تونس، باش هو ينجّم يعمل صيانة و تحسين لهالمطارات. ديون تونيسار لديوان المطارات و الطّيران المدني وصلت 149 مليون دينار عام 2014، و الدّولة فرضت عليه انّو يسلّم فيهم، و هذاكا علاه خسائر تونيسار في ال7 سنين من 2011 الى 2017، بلغت 881 مليون دينار و موش 1030 مليون دينار كيما كانت تكون لو ما تمّتش عمليّة التّفريط في الدّيون الي قام بيها ديوان المطارات و الطّيران المدني

الخلاصة من هذا الكلّ؟

بعد هاخسائر المتتالية من 2011 ل2017، الأموال الذّاتيّة المتراكمة متاع تونيسار (الي حكينا عليهم لفوق) و الي كانو 590 مليون دينار عام 2010 اصبحو – 324 مليون دينار عام 2017

آش معناها – 324 مليون دينار؟ سلبي؟ آي نعم سلبي. هذا معناه بكلّ بساطة، انّو خسائر الشركة كلات راس المال، و كلات الأرباح المخبية الى حدود 2010، و كلّ عام يزيد، قاعدة تدّاين باش تنجّم تعيش، و وصلت ديونها اكبر من املاكها بـ 323 مليون دينار. يعني اذا اليوم نقومو بتصفية شركة تونيسار، و نبيعو كلّ املاكها، الي نجمعوه، نخلصو بيه جزء من ديونها، و باقي نبقاو موسالين في 323 مليون دينار. علاش هكّا؟ هات نشوفو تطوّر اهمّ مداخيلها و اهمّ مصاريفها بين 2010 و 2017 باش نفهمو

بين 2010 و 2017، المداخيل متاع تونيسار بين تساكر ركّاب و نقل سلع و غيرها، قعدت ترتفع كلّ عام بـمعدّل 4,1%. هالمداخيل كانت 1052 مليون دينار عام 2010، وصلت 1395 مليون دينار عام 2017

في المقابل، وفي نفس الفترة، المصاريف متاع تونيسار (كيروزان وخدّامة وتصليح وكراء طائرات وغيرهم)، قعدت ترتفع كلّ عام بـمعدّل 5,3%. هالمصاريف كانت 1059 مليون دينار عام 2010، وصلت 1521 مليون دينار عام 2017
بالطّريقة هذي، كلّ عام المصاريف تزيد اكثر من المداخيل، طبيعي الخسائر تكبر و تتراكم

لو نشوفو أهمّ زوز حوايج عرفت اعلى نسبة ارتفاع سنوي من بين المصاريف، نلقاوها بالترتيب كلفة كراء الطّائرات الي قعدت ترتفع سنويّا بـمعدّل 7,9%، بعدها نلقاو كلفة أجور الاعوان و الموظّفين الي قعدت ترتفع سنويّا بـمعدّل 7,3% (عام 2017 وحدو، كتلة الأجور ارتفعت بـ 10,2% بعد مختلف الإضرابات للمطالبة بالزّيادة الي صارت عامتها)

المأساة الأكبر حسب رايي، هي ديون تونيسار الي موش قاعدة تخلّص فيهم لديوان المطارات و الطّيران المدني، و الي بعد ما سامحها في القديم الكلّ عام 2014، تراكم الدّيون غير المسدّدة ليه مرّة أخرى و وصلت بنهاية عام 2017 الى 577 مليون دينار. و هذا مبلغ اذا ما يخلصش فيه الدّيوان، ممكن يزلزلو هو بيدو و يدخلو في دوّامة الإفلاس أيضا حسب رايي

كيف كيف، الفيليال متاع تونيسار (هندلنغ و تكنيك و كاترينغ) يسالوها 692 مليون دينار، و اذا ما يخلصوش، هوما بيدهم يبلعو

متفرّقات

الى حدود 2017، القروض الميسّرة والمساعدات الي أعاطتهم الشّركة لموظّفيها من الصّندوق الاجتماعي، تبلغ حوالي 11,9 مليون دينار. و عام 2017، الشركة زادت صبّت 2,8 مليون دينار في الصّندوق الاجتماعي دون اخذ إذن مجلس الإدارة

بنهاية 2017، الكلفة المتوقّعة لإمتيازات (منحة تقاعد وعلاج و تذاكر مجانية أساسا) المتقاعدين من الشّركة باش تبلغ 10 مليون دينار

من قبل الثّورة، تونيسار شرات شركة الطيران الموريطانية في إطار استراتيجيّة توسّعها في افريقيا. بعد الثّورة، مع الانفلات الي ثار في كلّ العالم العربي و الانفلات و الفوضى في تونيسار، الموريطانيّة بلعت، و تونيسار محكوم عليها في موريطانيا بدفع مبلغ صافي (بين آش هي تسال و قداش لازمها تدفع) بحوالي 18,3 مليون دينار

الاقتصاد بالفلّاقي

les commentaires

comments

Les plus populaires