Economie

الاقتصاد بالفلّاقي : شنيّة حكاية الوديعة الجزائرية في البنك المركزي التونسي ؟

الوديعة ما هياش هبة، الوديعة في البنك المركزي هي كيما الوديعة الي يصبها انسان او شركة في بنك و ياخو عليها انتيريس و يجبدها في وقت معين*. هي بالنهاية قرض فيها انتيريس و فيها اجل استرجاع يحدد مسبقا او يبقى مفتوح الى حين الاتفاق على تاريخ الارجاع بين الطرفين، الفرق بينها و بين القروض هي انو اغلب القروض يتم استرجاعها بالتقسيط، و الوديعة تسترجع مرة واحدة

قطر سبقلها عام 2012 و حطت وديعة في البنك المركزي ب500 مليون دولار بانتيريس 5% في العام و هو سعرغالي جدا مقارنة بالانتيريس على الدولار في الاسواق العالمية وقتها، تبقى قطرعاملتنا كيما عاملونا باقي مؤسسات العالم، كدولة عندها صعوبات اقتصادية و بالتالي الانتيريس عليها اكبر خاطر تسليفنا مخاطرة اكبر. و خلصناها في وقتها بعد ما فطر رفضت تمديد اجل استرجاع وديعتها في 2015

يعني بالنهاية الوديعة هي قرض من الجزائر. الضمان يصير من دول عندها مصداقية مالية جبارة (كيما سبق و ضمنت فينا امريكا باش طيحنا الانتيريس للقاعة مرتين و الا 3 مرات بعد الثورة). غير هذا النوع من الدول، الضمان ما يفيدنا شي تقريبا و الضمان يصير بتصحاحة لا فيه لا وديعة لا والو

فاش تفيدنا وديعة الجزائر؟ تفيدنا خاصة في تقوية احتياطي العملة الصعبة الي عندنا، نقصتنا علينا شوية من التلويج شكون يسلفنا الي حاجتنا بيه باش نغطيو ميزانيتنا في 2020، يعاونا في تمويل وارداتنا و خلاص ديوننا بالعملة الصعبة، في انتظار نهار اخر تتحسن امورنا او نتسلفو باش نرجعو للجزائر فلوسها

*compte à terme ou certificat de dépôt

الاقتصاد بالفلّاقي

les commentaires

comments

Les plus populaires