Economie

الاقتصاد بالفلّاقي : التحيّل المالي و كيفاه نتجنبوه

بعد الثّورة، و في ظلّ تراجع سلطة هيئات الرقابة الحكوميّة، ظهرت في تونس برشا أنواع من التحيّل المالي سواء على المباشر كيما قضية شركة يسر للتنمية لصاحبها عادل الدريدي، او بعض شركات جمع الأموال على الانترنات. اليوم باش نحكيو شويّة على الموضوع هذا، و نعطيو بعض نصائح للنّاس

نبداو بحكاية يسر للتّنمية، الشركة هذي، وعدت الناس بمرابيح مهولة في وقت قصير، مثلا، و حسب كلام أحد المتضررين منها، الي نلقاوه في مقال لموقع مراسلون، منشور بتاريخ 17 جوان 2013، يعني قبل ما تتفضح الكارثة، يقول السيد الي اسمو نزار، و هو موظّف في احدى الوزارات، انّو هالشركة هي نعمة من عند ربي باش تحل مشاكل الزواولة الكل، يقول انها تعطي أرباح خيالية في ظرف أسابيع، اذا تحطّ 6 ملاين، يرجعولك 15 مليون بعد أسابيع معدودة، و اذا تحطّ 15 يرجعولك 42، و اذا تحط 22 مليون يرجعولك 66 مليون، و ديما في ظرف أسابيع، يعني في ظرف أسابيع، مردودية توصل 350%. الجهل و الحاجة، ساعات يعميو البشرعلى أسئلة بسيطة جدّا، لو سألهم نزار لروحو قبل ما يرمي فلوسو، راهو منع

السؤال الأوّل هو : لو السيّد الي يوعد فيك بهالكلام صادق، و قادر في ظرف أسابيع يعمل أرباح خيالية، يدخّل فيك معاه علاش؟ علاش ما قعدش يستثمر و يربح وحدو، علاش ما خلّاش الحكاية بينو و بين عايلتو و احبابو؟ زعما هذا الكل خير و طيبة و محبّة في العباد؟

السؤال الثّاني هو: زعما قدّ ما فمّا رجال اعمال، و مستثمرين في تاريخ تونس، بكلهم عماو على هالفكرة الي تربّح 350% في جمعتين؟ يعني لو جات الحكاية موجودة، علاش فمّا شركات تخسرو تفلس أصلا ؟ فمّا كان السيّد هذا فاق بيها؟ عبقري زمانو الي ما صارش قبلو وما عادش بعدو؟ يعني شركات الاستثمار المرخّص فيها في تونس، تعمل في مردوديّة 6% في العام، في العااااام، و هذا 350% في جمعتين؟

السؤال الثّالث: في وقتنا هذا، الي كي تشري حاجة بالتقسيط البايع يطلب عليك شيكات و كمبيالات، كي تأخذ قرض من البانكا، يطلبو عليك رهنيّة، و انت تعطي فلوسك لشركة مقابل تصحاحة على كاغذ سكّر؟

نجيو توّا للواقع. الشّركة هذي، كانت مبنيّة على القاعدة التّالية: انت تجيب 100 اليوم، نوعدك ب150 بعد جمعة، تمشي تحكي لأحبابك، يجيبو 300 غدوا، نوعدهم ب500 بعد جمعة، و الحبل عالجرّارة، و لمّا يجي دورك في القبضان، نعطيك من فلوس الجماعة الي جاو بعدك، في الأثناء، ناخذ انا بايي، و اموري تتنفنف، و تقعد الحكاية تمشي لفترة صغيرة، حتى تتفضح، وقتها يجيو النّاس الي اعطاو فلوسهم و يطالبو بيها فرد وقت، و تاقف الزنقة للهارب، و تفيق العباد بالكارثة الي صارتلهم، في اغلب الحالات الي صارت في العالم، المتحيلين يتبخرو و يهربو لبلدان أخرى، احنا الحمدوالله شدّيناهم، لكن الفلوس ديجا ذابت، و العباد تشوات على رزقها. في عمليّات التحيّل من النّوع الّي عملها عادل الدريدي، ديما فمّا قلّة يربحو فلوس، النّاس الي تجي من الأوّل، و هذا أمر طبيعي، باعتبار انّ عمليّة التّحيّل قائمة على تفريق الفلوس في البداية و تطميع النّاس باش يحكيو لغيرهم، و هكّا يربحو كعبتين، و تتكعبر للآلاف

عمليّات تحيّل مماثلة تصير في انترنات، بأكثر خباثة المرّة هذي، يقلك مثلا ايجا أدفع تفتوفة صغيرة، نشريلك بيهم حوايج، عموما، آلات صغيرة و الا سلع من أي نوع، و تقلك راني باش نكريهم للعباد و نعطيك الكراء و الا نبيع و نعطيك فلوسك مع مربوح، و مبعد تقلك، قد ما تجيب معاك عباد اخرين، قد ما تدخلّك انت فلوس اكثر. و المبدأ هو بيدو في الاخر، الحكاية مبنية على الي يدخلو جدد، يخلصو منهم القدم، و مولى العملة يقص تفتوفة في الوسط، و الحبل عالجرارة، حتى تتفضح الحكاية و يربحو الحارة الي جاو من الأول، و تتكعبرللالاف الي بعدهم

مخّ الهدرة، و الي لازم يقعد في اذهاننا

أوّلا، الي يقلكم آفار فيها الرّبح مضمون و ما فيها حتّى ريسك خسارة، يكذب. خاطر ما فمّا حتى آفار في الدنيا ما فيهاش ريسك خسارة

ثانيا، الي يقلكم انّو مربوح افار باش يوصل او يفوت أكثر من 2% في الشهر (يعني ال100 دينار تربحكم زوز دينارات في الشهر)، فديجا هذاكا، لازمو تشكّو فيه، و في افارو
ثالثا، جمعان الفلوس من العموم بغاية استثمارها، أو حتى بنية السلف و الترجيع، راهو ممنوع في تونس بدون ترخيص من هيئة السوق المالية، و هي المؤسسة الحكومية الي تحمي النّاس من الشركات الي تجمع أموال من العموم، و قائمة الشركات المرخّص ليهم في جمع فلوس من الناس بغاية الاستثمار او السلف، كيما البنوك و الشركات الكبرى المدرجة بالبورصة، موجودة في موقع هيئة السوق المالية. لذا اياكم تعطيو فلوسكم لغير هالشركات

رابعا، في الانترنات، الي يقلكم ادفع فلوس من الأول و قد ما تجيب عباد قد ما تربح اكثر، راهو متحيّل كيفو كيف عادل الدريدي متاع يسر للتنمية

الاقتصاد بالفلّاقي

les commentaires

comments

Les plus populaires