Economie

(أرقام الستاغ بالتّفصيل (68% من الأعوان لا يملكون شهادة جامعيًة

عام 2017، مجموع املاك الستاغ 8978 مليون دينار… لكن ديونها شدّو عندكم، 9254 مليون دينار… معناها الشركة هذي عندها مجموع أموال ذاتيّة سلبي بـ 276 مليون دينار، معناها الشركة هذي خسائرها المتراكمة كلات راس مالها الكلّ، و حاليا تملك أملاك بقيمة 8978 مليون دينار لكنها مسالة في 9254 مليون دينار… و الوضعيّة هذي عمرها ما صارت للستاغ قبل سنة 2017

الأموال الذّاتيّة متاع أي شركة، نلقاو فيها، راس المال الي بدات بيه الشركة، و الترفيعات المتتالية لرأس المال متاع هالشّركة، و أيضا نلقاو فيه النتائج الي حقّقتهم الشركة في السنوات الماضية، طبعا اذا نتائج السنوات الماضية أرباح، فإنّو الأموال الذّاتيّة تكبر من عام لعام، و اذا نتائج السنوات الماضية خسائر، فإنّو الأموال الذّاتية تصغر من عام لعام حتّى لين تولّي صفر و الشركة تاكل راس مالها بالخسائر، و لمّا تتواصل النّتائج السّلبيّة، يصبح مجموع الأموال الذّاتيّة سلبي، و يتمّ اللّجوء للتداين اكثر فأكثر لتغطية هذا العجز

هذا معناه نظريّا، انّو اذا الستاغ تبيع املاكها الكلّ، ما يكفيوش لخلاص ديونها، و تبقى مسالة في 276 مليون دينار… علاش قلت معناه « نظريّا »؟ خاطر في المحاسبة، الملك يتقيّد بالسّوم الي تشرا بيه، يعني اذا ارض تشرات عام 1960 بـ1000 دينار، تلقاها لليوم مقيدة بسوم 1000 دينار في المحاسبة، و طبعا، اذا تتعرض للبيع اليوم، باش تجيب اكثر برشا من هاك الـ1000 دينار… ما علينا، المفيد عندنا، انّو محاسبيّا ديون الستاغ اكبر من املاكها بـ 276 مليون دينار، و حتى لو تصير إعادة تقييم لهالاملاك بأسعار اليوم، ما نتصورش زيادة قيمة هالأملاك تفوت برشا 276 مليون دينار مرّة خاطر بكل بساطة نحكيو على أملاك في مناطق متفرقة من الجمهوريّة التّونسيّة و موش في نيس و الا ايبيزا

ما علينا، كيفاش صارت الخسائر هذي الكلّ في الستاغ؟

من عام 2011 الى 2017، بلغت مجموع خسائر الستاغ حولي 2 مليار دينار… لكن نردّو بالنا هوني، الخسائر هذي موش حقيقة وضع الستاغ، بإعتبار الكهرباء مدعمة، فإنّو الدّولة كلّ عام تصب للستاغ في منحة من ميزانيّة الدّولة، و مجموع المنح الي تصبّو للستاغ من 2011 الى 2017، يبلغ حوالي 10,9 مليار دينار… يعني لو ما تصبّتش المنح هذي، يكون مجموع خسائر الستاغ في حدود 12,9 مليار دينار

…ما تتفجعوش، في العقل باش نفهمو

لمّا نغزرو لنتائج الشركات سنويّا، نغزرو لكيفاش تكوّنت هاك النتيجة بالطّرف بالطّرف… اوّلا، نغزرو للفرق بين مداخيلها من منح الدّولة و من الفواتير الي يخلّصوهم المواطنين و الشركات، من جهة، و كلفة الكهرباء و الغاز الي باعتهم (و فيها كلفة المحروقات و اليد العاملة الي تخدم في الإنتاج و التوزيع أساسا، و فيها تقييم لإهتراء الاليات متاع الانتاج)… يعني نغزرو للهامش الي تحقّقو الشركة بين كلفة الإنتاج و بين مداخيلها من بيع هاك الإنتاج… لمذا نغزرو للهامش الي تحقّقو الستاغ، نلقاوه إيجابي و في معدّل 250 مليون دينار سنويّا بين 2011 و 2017… لكن في عام 2017 بالذّات، الهامش هذا طاح لـ 14 مليون دينار فقط، و السبب هو ارتفاع كلفة الإنتاج بـ….. 1,3 مليار دينار مقارنة بـ 2016، و الارتفاع هذا جاي أساسا من ارتفاع سعر البترول و من تواصل انهيار انتاج تونس من المحروقات بسبب توقف الإنتاج في اغلب الحقول الغازيّة للأسباب الي نعرفوها

باهي الشركة، خلصت كلفة انتاج الكهرباء و بقاوولها معدّل 250 مليون دينار سنويّا، لازمها تخلّص خدّامتها في الإدارات و الي لاهيين بالاعطاب و تخلّص كراواتها و تلفوناتها و ضوها و ماها و عمليّات الإصلاح و الصّيانة المختلفة و مازوط سيّاراتها و استهلاكاتها الإدارية، و لازمها زادا تقاوم خسائرها لمّا المواطنين و الشركات و الإدارات العموميّة يعجزوا عن خلاصها، …. بعد ما انّحيو المصاريف هذي الكلّ، نلقاو حاجة اسمها نتيجة الاستغلال… و كيف كيف هوني، لمذا نغزرو لنتيجة الاستغلال الي تحقّقها الستاغ، نلقاوها إيجابي و في معدّل 160 مليون دينار سنويّا بين 2011 و 2017… لكن يبقى عام 2017 استثنائي بنتيجة استغلال سلبيّة بـ 150 مليون دينار، و الي بالطبيعة جايّة من ضعف هامش 2017 الي حكينا عليه ل

شنيّة الحكاية توّا؟ مالا منين الخسارة؟

باهي، الشركة قلنا تعمل في نتيجة استغلال ايجابيّة بمعدّل 160 مليون دينار سنويّا بين 2011 و 2017، مازال المصروف… الستاغ، لمّا تخلّص خدّامتها، لمّا تخلّص مزوديها، لمّا تستثمر و تبني محطّات جديدة و تمدّ خطوط جديدة، لازمها بااارشا فلوس، حب، كاش، و لمّا برشا حرفاء (مواطنين و شركات و مؤسسات عموميّة) ما يخلصوهاش في الوقت او ما يخلصوهاش جملة، ما تنجّمش تحبس، تمشي تتسلّف، سواء من بنوك تونسيّة او من مؤسسات ماليّة عالميّة، و الفلوس هذي عليها انتيريس، و الانتيريس هذاكا، شارج و مصروف يتنحّى من النتيجة متاع العام، و قيمة النتيريس الي خلصاتو الستاغ على قروضاتها بين 2011 و 2017، تبلغ… 3 مليار دينار، بمعدّل 429 مليون دينار سنويّا… و باقي عام 2017، يمثّل استثناء سيّء حتّى في المجال هذا، خاطر أعباء الانتيريس عامتها بلغت 1 مليار دينار…. و بالطريقة هذي، وصلنا لنتائج صافية سلبيّة بمعدّل 285 مليون دينار سنويّا بين 2011 و 2017، و في 2017 بالذّات بلغت النّتيجة الصّافية للستاغ خسارة بقيمة 1,2 مليار دينار… و بالنهاية تراكم النتائج السّلبيّة خلّى الشركة تبلع أموالها الذّاتيّة و تصبح قيمتها بالمحاسبة – 276 مليون دينار

 :متفرّقات

· في الصفحة 87 من التقرير حول قطاع المحروقات الي خرجاتو الإدارة العامة للرقابة المالية بوزارة المالية عام 2013، نلقاو مقارنة عام 2011، بين كلفة انتاج الكيلواط في محطّة سوسة متاع الستاغ، و سعر شراء الستاغ للكيلواط من عند المنتج الخاص في محطّة رادس (بإعتبار محطة سوسة و رادس يستعملو في نفس التقنية)، و فريق الرقابة يلقى وقتها انّو الكيلواط الي تنتجو الستاغ وحدها، يتكلّف عليها أعلى بـ 65% من السعر الي تدفع فيه لنفس الكيلواط الي تشريه من عند المنتج الخاص في محطّة رادس… مع الإشارة انّو بالنسبة للمنتج الخاص، نحكيو على سعر بيع، يعني انتاج الكيلواط باقي يتكلّفلو اقل

قلنا انّو الدّولة تدفع للستاغ من ميزانية الشعب التونسي منحة مقابل بيع الكهرباء بسعر مدعّم، و قلنا انّو مجموع المنح هذي بلغ 10,9 مليار دينار بين 2011 و 2017… فمّا فلوس أخرى تخرج من ميزانيّة الدّولة و تمشي للستاغ، و الأموال هذي تتسمّى منحة استثمار، و تتعطى للستاغ سنويّا لمساعدتها على تنفيذ برامج التّنمية المختلفة، و مجموع منح الاستثمار الي خذاتها الستاغ من ميزانية الشعب التونسي بين 2011 و 2017 بلغ… 756 مليون دينار. و هكّا يكون مجموع الأموال الي تصبّت للستاغ من ميزانية الدّولة بين 2011 و 2017 في حدود 11,7 مليار دينار

 مجموع خسائر الستاغ الناتجة عن عدم خلاص بعض الحرفاء من مواطنين و شركات و إدارات عمومية، بلغت مجموع… 500 مليون دينار بين 2011 و 2017

 مجموع انتدابات الستاغ بلغت 5744 انتداب بين 2011 و 2017 مقابل تقاعد و خروج لأسباب مختلفة لـ 2616 عون… و هكذا طلع عدد أعوان الشركة من 9260 عام 2010 الى 12388 عام 2017

بين 2011 و 2017، أجور أعوان الستاغ يمثلو معدّل 9,4% من مداخيلها (دون اعتبار منحة الدّولة)، و معدّل الاجر الصّافي للعون الواحد(هوني مبلغ تقريبي على اعتبار اقتطاعات اجتماعية و جبائية في حدود 50%) كان يبلغ حوالي 963 دينار عام 2011 و وصل 1259 دينار عام 2017، (هوني نحكيو بإعتبار كل المنح و الأجور مقسومين على 12) أي بمعدّل زيادة بـ 4,6% بين 2011 و 2017

نسبة أعوان الستاغ الذين لا يملكون شهادة جامعية : %68

الاشكالية توا، كي وصلت اموال ذاتية سلبية، أصبحت وضعيتها كارثية، و اذا يتواصل مستوى الخسائر هكا، معناها الشركة مصيرها الافلاس التام، لذا، وجب اولا، لانقاذها، ضخ اقل شي 1000 مليون دينار في راس مالها(يعني إضافة للمنح السنوية إلي تاخو فيهم)، المأساة هوني هي انو ميزانية الدولة اصلا ما فيهاش فلوس لتلبية الحاجيات الأساسية الأخرى… و ثانيا رفع الدعم عن من لا يستحق و ثالثا، السماح الخواص بإنتاج الكهرباء النظيفة(شمي و رياح) و بيعه للستاغ

اخيرا، تحية شكر لإطارات الستاغ و مسيريها على شفافيّتهم و نشرهم السنوي لكل ارقام الشركة للعموم، هكا نحبو مؤسساتنا العمومية، و يا ليت غيرهم ينشر على منوالهم، خاطر المعلومات من النوع هذا في موقع السونيد مثلا غير موجودة تماما و مخليين الشعب التونسي في حالة عمى تام عن وضع الشركة

الاقتصاد بالفلّاقي

les commentaires

comments

Les plus populaires

Nous contacter : enbref.tn1@gmail.com

Copyright © 2015-2019